تليكسبريس _ بعد اتهامه بتلقى رشاوى مزوار يرفع دعوى قضائية ضد افتاتي
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 12 يونيو 2012 الساعة 50 : 12

بعد اتهامه بتلقى رشاوى مزوار يرفع دعوى قضائية ضد افتاتي





 


 

تليكسبريس – متابعة

 

قرر الامين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار رفع دعوة قضائية ضد عبد العزيز افتاتي على إثر الاتهامات التي صدرت عن هذا الاخير في حق وزير المالية السابق الذي قال عنه نائب العدالة والتنمية وعضو امانته العامة، انه كان يحصل على 400 الف درهم تحت الطاولة، أي بطرق غير قانونية.

 


وجاء هذا الاتهام عند تناول عبد العزيز افتاتي الكلمة أمس الاثنين في جلسة الاسئلة الشفوية بمجلس النواب حيث قال إن الحكومات السابقة لو ارادت أن تحارب الفساد لما سمحت بان يحصل وزير ماليتها على 40 مليون سنتيم من تحت الطاولة، في الوقت الذي يحصل فيه وزير المالية الحالي على 5 ملايين سنتيم فقط. وهو ما خلق ضجة داخل المجلس فتوقفت الجلسة و انسحب على إثرها نواب التجمع الوطني للاحرار مطالبين بسحب كلام افتاتي وباعتذار فريق العدالة والتنمية.

 


وفي تداعيات هذا الحادث اعتبر الاحر ار ان ما جاء في كلام نائب العدالة والتنمية لا اساس له من الصحة وطالبوه بالاتيان بالدلائل مهددين باللجوء إلى القضاء وهو ما يستعد له امينهم العام بقراره رفع دعوى لوضع حد للتسيّبات والاتهامات التي ما فتئ نواب العدالة والتنمية يصدرونها في كل وقت وحين في وجه خصومهم.

 


ويرى بعض الملاحظين ان كلام افتاتي هو محاولة للهروب إلى الامام وذلك لإلهاء المواطنين عن الزيادات الاخيرة في المحروقات وما خلقته من ازمة جعلت حزب العدالة والتنمية في وضع لا يحسد عليه.

 


وفي الاتجاه ذاته يرى المتتبعون للشأن السياسي بالبلاد أن أفتاتي قبل ان يقدم على اتهام وزير المالية السابق كان حريا به اللجوء إلى العدالة التي يدير حقيبتها وزيرا من العدالة والتنمية وهو الذي لا يملّ من دعوة المواطنين لاحترام القانون واللجوء على القضاء لحل خلافاتهم والدفاع عن حقوقهم وهو ما لم يفعله الحزب لحد الساعة حيث اكتفى بخلق فرقعات اعلامية لتوهيم الرأي العام الوطني والدولي انه ماض في الاصلاح والقضاء على الفساد..

 


للإشارة فإن عبد العزيز افتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية وعضو بالفريق النيابي للحزب، معروف بخرجاته الاعلامية التي يريد ان يكتسب شهرة من خلالها وقد سبق ان قام بــ”تصرف اللامسؤول ” عندما وجه رسالة إلى السفارة الفرنسية بالرباط حول ما يدعيه من تعرض أحد المستشارين الجماعيين للحزب(المحامي ابو بكر نورالدين مستشار حزب العدالة والتنمية بوجدة والذي يحمل الجنسية الفرنسية)، يحمل الجنسية الفرنسية، لاعتداء من طرف القوات الأمنية خلال عملية انتخاب مكتب مجلس بلدية وجدة.

 


وقد اعتبر بلاغ لوزارة الداخلية آنذاك أن "سلوك السيد عبد العزيز أفتاتي، .. ليعبر مرة أخرى عن التناقضات التي تتسم بها مواقف حزب العدالة والتنمية، خاصة في ما يتعلق بالاحترام الواجب للمؤسسات الوطنية التي يجب أن تبقى في منأى عن أي تدخل أجنبي"، كما اصدرت و زارة الخارجية المغربية هي الأخرى بيانا اوضحت فيه ان السيد الفاسي الفهري وزير الخارجية استدعى سفير فرنسا بالرباط السيد جون فرانسوا ثيبو، حيث تداول معه الطابع غير اللائق لتصرف النائب البرلماني لحزب العدالة والتنمية بوجدة السيد عبد العزبز افتاتي وأضاف البلاغ أن “هذه المراسلة ليست مقبولة ولا معللة بأية حال من الأحوال سواء على الصعيد السياسي أو الأخلاقي"، مشيرا إلى أن "الجنسية الفرنسية التي يحملها السيد بوبكر لا يمكنها أن تشكل حجة وتعلل أية حماية أجنبية، في ما يتعلق بانتخابات وطنية وداخلية .."

 


وباتهامه هذا يكون عبد العزيز افتاتي قد فتح عليه نيران الحزب قبل الاحزاب الاخرى إذ المعروف عنه انه ينتمي إلى ما يعرف إعلاميا بالتيار المحافظ للعدالة والتنمية وقد كاد الحادث الاول ان يعصف به، ترى هل سيتكرر نفس الامر اليوم ام أن المسؤولية الحكومية للعدالة والتنمية تستدعي اتخاذ اجراءات قد تعصف بالنائب المحترم.

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المؤبد لمتسولة قتلت زوجها وقامت بتحنيطه بسطات

القنيطرة: اعتقال مراقب حافلات يتزعم عصابة للسرقة والنشل

كندا: محاكمة رجل جمع بين 24 زوجة

بسبب مرض والدته.. آيت العريف يقرر العودة رغم مشاكله القضائية

الأنتربول في المغرب تسلم 13 مبحوثا عنهم قي ملفات حساسة

توقيف شخص يحمل سكينا في شمال باريس

توقيف موظفين بمندوبية المياه والغابات بسبب اختلاس أموال عمومية

الدار البيضاء..مصالح الدرك توقف شخصا سرق سيارة للأمن

أرملة مرداس سحبت أموال زوجها مباشرة بعد الجريمة ومنحتها لإبن الشوافة

التحقيق مع قاضي متورط في علاقة مشبوهة مع زوجة متقاضي





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا